افتتاح مجلس المرحوم راشد الزياني بالمحرق والزواج الجماعي لـ60 شاب من الطائفتين

16-1-2015

أقامت مبرة الزياني الخيرية مساء اليوم الخميس (15 يناير/ كانون الثاني 2015) حفل الزواج الجماعي الاول بحضور مستشار جلالة الملك للإعلام نبيل يعقوب الحمر وبرعاية رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة وذلك بمجلس راشد الزياني بمدينة المحرق وسط حضور رسمي من محافظي محافظات البحرين وعدد من المسئولين والنواب وأعضاء المجالس البلدية ووجهاء مدينة المحرق وقيادة المجتمع والمواطنين، واهتمام إعلامي كبير.

 

وفي كلمته بهذه المناسبة عبر رئيس مجلس إدارة مبرة الزياني الخيرية السيد خالد بن راشد الزياني نيابة عن إخوانه وأبنائه وافراد عائلة الزياني عن سعادته بهذا الاحتفال بمناسبة افتتاح مجلس المرحوم راشد بن عبدالرحمن الزياني في مدينة المحرق، وخص في كلمته بالشكر سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة لتفضله برعاية الحفل.

 

وتحدث خالد الزياني عن المرحوم الوجيه راشد الزياني مُعددا جهوده ومساهماته النيرة والخيرة في خدمة بلده البحرين، في العديد من المناصب التي تقلدها ومنها مجلس المعارف بعمله في وضع المناهج للمدراس الحديثة في البحرين، واشتراكه في العديد من المجالس الحكومية والأهلية وعضويته في المجلس التأسيسي الذي وضع دستور البحرين، وتقلده منصب عضو أول مجلس للشورى في البلاد، ومساهمته في تأسيس الغرفة التجارية في البحرين وتولي سكرتاريتها لعدة سنوات، ومساهمته في تأسيس نادي البحرين، وتولي رئاسته لعدة سنوات، وأشار خالد الزياني إلى أن المرحوم راشد الزياني ساهم في تأسيس بنك البحرين الكويت وتولي رئاسته مدة 28 عاما، وكذلك دوره في تأسيس بنك اليوباف العربي الدولي، وانتخب رئيسا له منذ عام 1985 وحتى وفاته.

 

وأكد أن "مشروع مجلس راشد الزياني الذي تم افتتاحه اليوم يأتي ضمن وصية من الفقيد عليه الرحمة ، بإقامة مشروع خيري يحمل ذكراه ، وقد امتثلنا انا واخواني لهذه الرغبة، وبتوفيق من الله قمنا بعدد من المشاريع الخيرية " ، لافتا إلى العدد الكبير من المشروعات التي تم انجازها من مساجد وترميم لبيوت آيلة للسقوط في مختلف قرى ومدن البحرين ، وإنشاء مرافق تعليمية وترفيهية ، وتقديم دعم لمنظمات غير ربحية وللجمعيات والمؤسسات الخيرية ، وكذلك شملت الانجازات المساهمة في تعليم عدد كبير من الجامعيين في مملكة البحرين.

 

وأعلن السيد خالد بن راشد الزياني عن اقامة عقد الزواج الجماعي سنويا تقوم به مؤسسة استثمارات الزياني وذلك لفتح الفرص لمساعدة الشباب لتكوين أسر سعيدة ، داعيا الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع بما فيه الخير والصلاح ولما يحبه الله ويرضى للمملكة الغالية تحت قيادة عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

 

وفي تصريح خاص بهذه المناسبة قال حامد بن راشد الزياني " نحن جميعا سعداء بهذه المناسبة التاريخية وتشرفنا كثيرا بوجود سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاسلامية بيننا في هذا الحفل الكبير وقد سعدنا كثيرا برعايته لهذا الحفل، وكذلك نشعر بالسعادة بأن ندشن اليوم مجلس والدنا المرحوم راشد بن عبدالرحمن الزياني، ونحتفل كذلك بزواج هذا العدد من أبناء وبنات البحرين ونسأل الله تعالى لهم التوفيق في حياتهم".

 

وأكد حامد الزياني أن المجلس الذي تم افتتاحه اليوم جاهز لكي يلعب دوره الاجتماعي للأهل في المحرق، ويقدم خدماته للمواطنين في هذه المدينة العريقة المحرق، ومن خلال مبرة راشد الزياني الخيرية لدينا الكثير من الخطط والمشاريع الخيرية التي سنقوم بتنفيذها دعما للعمل الاجتماعي والخيري وكل ما ينفع المواطنين".

 

ومن خلال الحفل الكبير تم تكريم 60 شبابا وشابة من الطائفتين الكريمتين، وقد تلقوا لتهاني والتبريكات من الحضور والضيوف، ومن خلال كلمة لممثل المتزوجون شكروا سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاسلامية على رعايته الكريمة للحفل، وقدموا شكرهم الجزيل وامتنانهم للسادة أبناء وأحفاد المرحوم راشد عبدالرحمن الزياني، مثمنين كل الجهود الطيبة والقدرة لدعم الشباب لإكمال نصف دينهم للقائمين على مبرة المرحوم راشد بن عبدالرحمن الزياني الخيرية.

 

وقال ممثل المتزوجين " ان الحرص على التكافل الاجتماعي والترابط المجتمعي الذي لمسناه نحن المكرمون لهو ركيزة اساسية للارتقاء بهذه المملكة الغالية وبشبابها، وما الشباب إلا العود لمتين لهذا المجتمع ، وإزدهار هذه الفئة الهامة والارتقاء بها من شأنه أن يرتقي بالبحرين كثيرا،وتضعها بين الأمم المتحدة".

 

وقد اشتمل حفل افتتاح المجلس الذي يعتبر الأول من نوعه في مملكة البحرين يشتمل على طابقين لمواقف السيارات، وصالة للمناسبات تسع لـ 400 شخص، ومجالس جنبية إضافة إلى جميع المرافق اللازمة لإقامة المناسبات، وتقدر مساحة المشروع بحوالي 3 ألف متر مربع، كذلك تضم المساحة المجلس وهو الفريد من نوعه أيضا لكون أول مجلس شراكة بين مؤسسات الحكومة متمثلة في بلدية المحرق، والقطاع الخاص متمثلا في استثمارات الزياني ومبرة راشد الزياني الخيرية، حيث يضم المبنى 5 محلات تجارية لخدمة المنطقة.