وزير البلديات يفتتح مرفأ راشد الزيانى وحديقة الجسرة

17-03-2010

قال وزير شؤون البلديات والزراعة الدكتور جمعة الكعبي، إن مشروع مرفأ راشد عبدالرحمن الزياني متكامل من كل المرافق وسيخدم اهالي الجسرة مشيدا بجهود عائلة راشد بن عبدالرحمن الزياني في إنشاء مثل هذه المشاريع الخيرية التي تعود بالنفع على الاهالي وخصوصا الأطفال والأسر.

جاء ذلك خلال افتتاح حفل مرفأ الوجيه راشد بن عبدالرحمن الزياني وحديقة الجسرة امس الذي أقيم تحت رعاية جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد بحضور محافظ الشمالية وعدد من المسؤولين والنواب ورئيس وأعضاء بلدي الشمالي وعائلة المغفور له الوجيه راشد الزياني الكرام وجمع من اهالي الجسرة.

وأضاف الوزير الكعبي انه بناء على توجيهات سمو الشيخ عبدالله بن حمد رئيس الهيئة العامة للبيئة والحياة الفطرية بتوفير المرافئ في كل إنحاء المملكة بدأنا بمرفأ الحد ومن ثم المالكية وعسكر وتوبلي مشيرا إلى أن مرفأ الحد سيفتتح بعد ستة شهور وقريبا المالكية بالتعاون مع وزارة الأشغال وهناك خطط لتطوير السواحل وسنواصل افتتاح المرافئ النموذجية على غرار مرفأ راشد الزياني النموذجي.

وبين أن تسمية المرفأ باسم الوجيه راشد الزيانى لما للعائلة العريقة وارتباطها بالمنطقة ودعمها وحبها لعمل الخير مثمنا دعم الوجيه خالد بن راشد الزياني وتعاونه مع وزارة شؤون البلديات والمجلس البلدي في إقامة مثل هذه المشاريع الحيوية التي تخدم الوطن والمواطن.

وقدم رئيس مجلس إدارة مؤسسة مبرة راشد عبدالرحمن الزياني الخيرية السيد خالد راشد الزياني باسمه وباسم أعضاء مؤسسة مبرة الزياني الشكر والامتنان الى مقام جلالة الملك لرعايته هذا الحفل ولكل من ساهم في اقامة المشروع من بلدية المنطقة الشمالية وللممثل البلدى مبارك فرج الدوسري ومؤسسة مجموعة الطويل لتنفيذهم هذا المشروع في اقصر فترة ممكنة.

وقال الزياني: انه في هذا اليوم المبارك وهم يحتفلون مع اهالي الجسرة بحفل افتتاح المشروع الذي اوصى به المغفور له والدنا بانشائه وقد كانت الجسرة وماتزال منزلا لنا تربينا فيها ومرفأ استخدمه الوالد لصيد السمك ومعرفته الدقيقة لكل مواقع الصيد في هذه المنطقة.

وأضاف الزياني ان موسسة مبرة راشد عبدالرحمن الزياني الخيرية قامت بتنفيذ الاعمال الرئيسية في المرفأ والحديقة بمشاركة بلدية المنطقة الشمالية ليصبح الان من المشاريع المهمة من الناحية الاقتصادية والسياحية اذ وفر لاهالي الجسرة مرفأ عصريا يستوعب مختلف قوارب الصيد بالاضافة الى حديقة واسعة وبلاج سباحة وملعب للاطفال ومسجد مبارك والمرافق الخدماتية الاخرى.

وقال مدير عام بلدية المنطقة الشمالية عبدالكريم حسن «نحتفل اليوم بإنجاز آخر من الإنجازات التي تجسد حقيقة الشراكة المجتمعية بين القطاع العام والقطاع الخاص، كما يثلج صدورنا ما لمسناه عند الوجهاء البحرينيين من قيمة حضارية راقية، انما هي في الأصل مكون من مكونات هذه التربة التي نعتز جميعاً بالانتماء إليها وهي قيمة قد لا نجدها في الكثير من الدول، وهي تقديم العمل الخير بأسمى وأرقى معانيه للمجتمع بأكمله».

وأوضح «عندما تم تخصيص الأرض لهذا المرفأ والتي تبلغ مساحتها 15000 متر مربع، لم نكن في بلدية المنطقة الشمالية نحمل هم بناء هذا المرفأ لعلمنا ويقيننا بأن هذه الأرض الطيبة أوجدت رجالا محبين لعمل الخير حتى وجدنا مبرة الوجيه المرحوم راشد الزياني تتقدم ببناء هذا المرفأ والتي بلغت تكلفته 450 الف دينار حيث ساهمت بلدية المنطقة الشمالية بإعداد التصاميم والإشراف على إنجاز المشروع، بالإضافة إلى التشجير والتخضير وتوفير الألعاب في مختلف أرجائه».

وقال إن المرفأ يتسع إلى 30 طرادا ويضم ساحلا رمليا بطول 60 مترا إضافة إلى ساحة خضراء للعائلات على مساحة 2000 متر مربع، وساحة ألعاب رملية تحتوي على ملعب لكرة الطائرة الشاطئية ومساحة ألعاب على مساحة 1800 متر مربع، بالإضافة على مرافق عامة كدورات مياه للرجال والنساء ومواقف للسيارات تتسع إلى 50 سيارة، وشريط أخضر بالجهة الشمالية من المشروع بطول 160 متر طولي».

من جهته قال رئيس قسم التفتيش والرقابة المشرف على المشروع في بلدية المنطقة الشمالية عبدالعزيز الواديانة ان عمق المرفأ يبلغ من 1.2 متر إلى 1.5 متر ويحتوي المشروع على جزيرة اصطناعية بمساحة 360 مترا مربعا تقريباً، وتعمل كمصد مائي لحماية الساحل كما يمكن استخدامها للصيد الشاطئي».

وتابع «الشريط الشمالي صمم ليكون له استخدام الممشى الساحلي على طول المرفأ، كما توجد استراحتان في المشروع تطل على الساحل مباشرة وتحتوي على مضلتين كما يجري تركيب مضلتين أخرتين في المساحة الخضراء».

واشاد العضو البلدي بالشمالي مبارك فرج الدوسري بعائلة الزياني الكرام واسهاماتهم الكبيرة في الاعمال الخيرية.

ونيابة عن اهالي الجسرة قال مبارك سالم العميري انه باسمه وباسم الاهالي يرحبون بافتتاح المرفا وتدشين حديقة الجسرة مؤكدا اهتمام جلالة الملك بالتنمية الساحلية وتطوير القرى ومتابعة رئيس الوزراء وولي العهد ودعمهم للتطوير وتنمية القرى مشيدا بعائلة راشد الزيانى الكرام ودعمهم في انجاز المشروع.